Press Release


السياحة تشهد نموّا حتّى تشرين الأوّل/أكتوبر 2017 بدفع من أوروبا الجنوبية والمتوسّطية وشمال أفريقيا والشرق الأوسط

PR No.: 
PR 17134
14 Dec 17

بارومتر منظمة السياحة العالمية للسياحة في العالم

 استقبلت مقاصد السياحة في أنحاء العالم أجمع 1,1 مليار سائح دولي بين كانون الثاني/يناير وتشرين الأوّل/أكتوبر 2017، وفقا للنشرة الأخيرة من بارومتر السياحة في العالم الذي تصدره منظمة السياحة العالمية. ويمثّل هذا المجموع ارتفاعا نسبته 7% بالمقارنة مع الفترة عينها من العام الماضي، أو ما يوازي 70 مليون وافد دولي إضافي. ويعكس هذا الطلب الشديد على السياحة العالمية في مناطق العالم المختلفة نهضة الاقتصاد العالمي.  

  

 وحافظ الطلب الشديد على السياحة في الأشهر السابقة من العام 2017، بما في ذلك موسم الذروة الصيفي في النصف الشمالي من الكرة الأرضية، على مستواه حتّى تشرين الأوّل/أكتوبر. واستقبلت مقاصد السياحة في أنحاء العالم أجمع 1,127 مليون سائح دولي وافد (زوّار المبيت) في المجموع (+7%) في خلال الأشهر العشرة الأولى من العام، أي أكثر بـ 70 مليون سائح من العدد الإجمالي المسجّل في الفترة عينها من العام 2016. وأتت هذه النتائج مدفوعة من النموّ المطرد الذي شهدته عدّة مقاصد وانتعاش شديد حقّقته مقاصد عانت من تراجع السنة الماضية.

 وأظهرت مقاصد في أوروبا الجنوبية والمتوسّطية وشمال أفريقيا والشرق الأوسط حيويّة مبهرة على وجه الخصوص. وتخطّى النموّ في الزوّار الوافدين الدوليين 7% في كلّ المقاصد الواقعة في أوروبا الجنوبية والمتوسّطية، مع تسجيل انتعاش سريع في تركيا وارتفاع عشري في أغلبية المقاصد المتبقّية في المنطقة. أمّا في شمال أفريقيا والشرق الأوسط، فقد شهدت مصر وتونس وفلسطين نهضة قويّة انتشلتها من دوّامة التراجع التي غرقت فيها خلال السنوات الماضية، في حين بقي النموّ مطردا في كلّ من المغرب والبحرين والأردن ولبنان وعمان وإمارة دبي.   

 يعكس الطلب الشديد على السياحة العالمية في مناطق العالم المختلفة نهضة الاقتصاد العالمي.

وخلال النسخة الثانية من مؤتمر منظمة السياحة العالمية/اليونسكو حول السياحة والثقافة التي عُقدت في سلطنة عمان في 11 و12 كانون الأوّل/ديسمبر، صرّح طالب الرفاعي، الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية، إنّ "هذه النتائج المتينة التي هي أفضل ما شهدناه خلال سنوات عدّة، تعكس استدامة الطلب على السفر في أنحاء العالم أجمع، تماشيا مع تحسّن الاقتصاد العالمي وانتعاش مقاصد تكبّدت تراجعا في السنوات الماضية".

 وأردف قائلا "فيما نجتمع في عمان لهذا الحدث المهمّ، لا بدّ لنا من أن نقرّ بالمرونة الشديدة التي يتحلّى بها قطاع السياحة والتي انعكست نموّا متواصلا في عدّة مقاصد في الشرق الأوسط، وانتعاشا سريعا في مقاصد أخرى. فالسياحة تعود بالنفع على المجتمعات والمحلية والزوّار سواء من خلال الترويج للسلم والتفاهم المتبادل، فضلا عن احترام تراث الثقافات المحلية وقيمها، كما يتجلّى في هذا الحدث".    

النتائج بحسب المناطق

 أتت أوروبا (+8%) في صدارة المناطق التي حقّقت نموّا في عدد الزوّار الدوليين الوافدين في خلال الأشهر العشرة الأولى من العام 2017، وذلك بدفع من النتائج اللامعة المسجّلة في أوروبا الجنوبية والمتوسّطية (+13%). وقد انتعش وضع أوروبا الغربية (+7%) التي تحسّنت نتائجها بالمقارنة مع العام الماضي، في حين ظلّت أوروبا الشمالية (+6%) تتمتّع بنموّ صلب. وقد ازداد عدد الوافدين إلى أوروبا الوسطى والشرقية بنسبة 4% بين كانون الثاني/يناير وتشرين الأوّل/أكتوبر 2017. 

 "أوروبا وأفريقيا (+8% لكلّ منهما) هما المنطقتان الأسرع نموّا في مجال السياحة العالمية" 

وكانت أفريقيا (+8%) ثاني المناطق الأسرع نموّا خلال هذه الفترة، بفضل انتعاش شديد في شمال أفريقيا (+13%) ونتائج حسنة في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى (+5%).  

 أمّا في منطقة آسيا المحيط الهادئ (+5%)، فقد أتت النتائج مدفوعة من جنوب آسيا (+10%)، علما أنّ جنوب شرق آسيا (+8%) وأوقيانيا (+7%) استفادتا أيضا من ارتفاع شديد في عدد الوافدين. غير أنّ النتائج كانت أكثر تباينا في شمال شرق آسيا (+3%) حيث سجّلت بعض المقاصد ارتفاعا عشريا، في حين شهدت مناطق أخرى تراجعا. 


 وبقيت أميركا الجنوبية (+7%) تقطر النموّ المسجّل في القارة الأميركية حيث ازداد عدد الوافدين إجمالا بنسبة 3%. وشهد كلّ من أميركا الوسطى والكاريبي نموّا نسبته 4%، وقد بانت مؤشّرات الانتعاش جليّة في المنطقة الأخيرة خلال تشرين الأوّل/أكتوبر في أعقاب إعصاري إيرما وماريا. أمّا في أميركا الشمالية (+2%)، فقد تعارضت النتائج الجيّدة المسجّلة في المكسيك وكندا مع التراجع الذي تكبّدته الولايات المتّحدة، وهي أكبر مقاصد المنطقة. 

 وأتت النتائج المسجّلة حتّى تشرين الأوّل/أكتوبر متباينة في الشرق الأوسط (5%) حيث شهدت بعض المقاصد انتعاشا قويّا وحافظت أخرى على نموّها المطرد، بيد أنّ المعدّل العام في المنطقة انخفض جزئيا بسبب التراجع السائد في عدد قليل من المقاصد. 

 انتعاش قويّ في الطلب على الرحلات السياحية إلى الخارج تقطره البرازيل وروسيا

 في ما يخصّ أسواق السفر إلى الخارج، شهد العام 2017 تحسّنا كبيرا في النفقات على الرحلات السياحية العالمية في كلّ من البرازيل (+33%) والاتّحاد الروسي (+27%)، وذلك بعد بضع سنوات من التراجع.

 وبقيت أغلبية أسواق المصدر الأخرى تنمو بوتيرة مطردة. وضمن أوّل 10 أسواق مصدر، كان النموّ في الإنفاق لأغراض السياحة في العالم أسرع وتيرة في الصين (+19%) وجمهورية كوريا (+11%) والولايات المتّحدة وكندا (+9% لكلّ منهما) وإيطاليا (+7%). أمّا النفقات المتأتيّة من ألمانيا والمملكة المتّحدة وأستراليا وهونغ كونغ (الصين) وفرنسا، فهي ازدادت بنسبة تتراوح بين 2% و5%.

 روابط مفيدة:

 بارومتر منظمة السياحة العالمية للسياحة في العالم: http://mkt.unwto.org/barometer

 تقرير "UNWTO Tourism Highlights" لمنظمة السياحة العالمية: http://mkt.unwto.org/highlights

 معلومات مصوّرة: http://media.unwto.org/content/infographics

 مسؤول الإعلام في منظمة السياحة العالمية روث غوميز سوبرينو