Press Release


المملكة العربية السعودية تُعربُ عن تقديرها لإسهامات أمين عام منظّمة السياحة العالمية طالب الرفاعي

PR No.: 
PR 17107
25 Sep 17

خلال زيارةٍ أجراها الأمين العام لمنظّمة السياحة العالمية طالب الرفاعي مؤخّرًا إلى المملكة العربية السعودية، أعربَ صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني السعودية عن تقديره لإسهامات الرفاعي مع اقتراب موعد انتهاء ولايته في المنظّمة في كانون الأوَّل/ديسمبر المقبل. 

نوّهَ الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز في كلمته بالمساهمة الكبرى التي قدّمها طالب الرفاعي للمنظّمة، ما جعلها واحدةً من أهمّ الهيئات التابعة لمنظومة الأمم المتّحدة، مُشيرًا إلى أنّ جميع الدول الأعضاء في المنظّمة تقدّر التغييرات التاريخية التي تحقّقت خلال ولاية طالب الرفاعي. وأضاف: "انعكست الفوائد على المنظّمة وعلى السياحة كقطاعٍ عالمي ارتقى به طالب الرفاعي إلى مستوياتٍ أعلى".

"عندما كانت الهيئة العامة تواجه الكثير من التحوّلات، وجدنا منظّمة السياحة العالمية جاهزة ومستعدّة لدعمنا. وكلّما التَمَسْنا التعاون، قابلتنا المنظّمة بمساندتها وخبرتها". وشدّد قائلاً: "أصبحت منظّمة السياحة العالمية اليوم إحدى أقوى الوكالات التابعة للأمم المتّحدة من ناحيتَي الكفاءة والأداء، والبلدان العربية كافة فخورة جدًا بالإنجازات الجبّارة التي أحرزها طالب الرفاعي على صُعد مختلفة خلال ولايته والتي حظيت جمعيها بتقدير دولي واسع النطاق".

من جهته، لفتَ الأمين العام لمنظّمة السياحة العالمية طالب الرفاعي إلى أنّ "الأمير سلطان قد علّمنا مبدأ تعتمده منظّمة السياحة العالمية، وهو أنّ السياحة تخدمُ شعب البلد أوّلاً، ثمّ زوّاره."

وفي ما يتعلّق بأهمية القطاع السياحي في بلده، تحدّث صاحب السمو الملكي الأمير سلطان عن تركيز الهيئة العامة على إشراك مواطني المملكة كشركاء ومستشارين رئيسيين. "التحوّل الذي شهدته بلادُنا حصلَ من القمّة إلى القاعدة، والمواطن كان الهدف الأوَّل بالنسبة إلى الهيئة العامة". 

إلى ذلك، ذكرَ طالب الرفاعي أيضًا أنّ "الأمير سلطان تمكّن من تطوير مفاهيم المجتمع إزاء السياحة، وهو من أبرز الإنجازات حيث أنّ السياحة تعزّز التفاعل بين الشعوب إلى جانب إمكاناتها في تحفيز النمو الاقتصادي. لقد أبدى الأمير سلطان تأييده الكامل لهذا المفهوم ونجح في ترسيخه إذ استطاع إحداث تغيير جوهري، وركّز على المسألة الأساسية بأنّه على البلد أن يكونَ لمواطنيه أوّلاً، ومن ثمّ لزوّاره. فالشعب الذي لا يستمتع ببلده لا يسعه إدراك قيمته أو تقدير ثرواته ومقوّماته. إنّها مسألة مبدأ في منظّمة السياحة العالمية، وقد أدركها الأمير سلطان بحكمته واعتداله".

جهات الاتّصال:

 مسؤول الإعلام في منظمة السياحة العالمية روث غوميز سوبرينو

هاتف: (+34) 91 567 81 60 / rgomez@unwto.org

برنامج الإتصالات والمنشورات في منظمة السياحة العالمية

هاتف: (+34) 91 567 8100 / فاكس: +34 91 567 8218 / comm@UNWTO.org