Press Release


الصين تستضيف الدورة الثانية والعشرين من الجمعية العامة لمنظمة السياحة العالمية

PR No.: 
PR 17098
04 Sep 17

الجمعية العامة لمنظمة السياحة العالمية ستجمع أكثر من ألف مندوب 

 "هي فرصة فريدة لجمع أهل القطاع حول الهدف المشترك القاضي بجعل السياحة محرّكًا فعليًا يدفع عجلة التنمية المستدامة". بهذه التعابير وصف الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية، طالب الرفاعي، الدورة المقبلة من الجمعية العامة للمنظمة. فهذا الحدث الذي يُعقد مرّةً كلّ سنتين والمنعقد هذه السنة في تشنغدو الصينية بين 11 و16 أيلول/سبتمبر سيتطرّق إلى سبل الارتقاء بمساهمة السياحة في أهداف التنمية المستدامة وسيحدّد خطوات المنظمة للفترة 2018-2019.    

من نقاش رفيع المستوى حول السياحة وأهداف التنمية المستدامة وجلسة خاصة حول السياحة الذكيّة إلى الاحتفالات بالسنة الدولية لتسخير السياحة من أجل التنمية في 2017 والاتّجاهات السائدة راهنًا في قطاع السياحة، مرورًا بتحويل المدوّنة العالمية لآداب السياحة إلى اتفاقية دولية، يزخر جدول أعمال الدورة الثانية والعشرين من الجمعية العامة لمنظمة السياحة العالمية بالفعاليات. وستناقش الجمعية أيضًا مسارات العمل والأولويّات الرئيسية في المنظمة للعامين المقبلين.     

من نقاش رفيع المستوى حول السياحة وأهداف التنمية المستدامة إلى جلسة خاصة حول السياحة الذكيّة، مرورًا بالاحتفالات بالسنة الدولية لتسخير السياحة من أجل التنمية في 2017، يزخر جدول أعمال الجمعية العامة لمنظمة السياحة العالمية بالفعاليات. 


وقال طالب الرفاعي الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية "تتيح لنا هذه الجمعية العامة فرصةً فريدةً من نوعها لاتّخاذ قرارات أساسية نسترشد بها لنساهم مساهمةً وازنةً في مستقبل الكوكب وسكّانه"، مؤكّدًا أنّ "الجمعية العامة لمنظمة السياحة العالمية تشكّل أنسب مناسبة لجمع قادة القطاع السياحي في العالم، لذا لا بدّ لنا من أن نستغلّ هذه الفرصة". وأضاف أنّ "السياحة هي عند مفترق الطرق. وهذه الجمعية هي فرصة تتاح لنا لتعزيز قطاعنا في ظلّ التغيّرات التي يواجهها".    
 

 وتُعدّ الدورة الثانية والعشرون من الجمعية العامة هذه ثاني دورة تستضيفها الصين ورابع دورة تقام في منطقة آسيا والمحيط الهادئ. ولفت الرفاعي في هذا السياق إلى أنّ "الصين ليست فحسب رابع بلد يستقبل أكبر عدد من الزوّار في العالم وأوّل سوق لرحلات السفر إلى الخارج على الصعيد العالمي، بل هي أيضًا خير مثال عن بلد يعطي الأولويّة للسياحة باعتبارها محرّكًا لعجلة التنمية. وباتت الصين، بفضل الجهود التي تبذلها سلطاتها لجعل السياحة دعامةً استراتيجيةً من دعائم الاقتصاد الوطني وأداةً فعّالةً للتنمية، خيارًا موفّقًا لاستضافة هذه الجمعية العامة لمنظمة السياحة العالمية".   

 

"السياحة هي عند مفترق الطرق. وهذه الجمعية هي فرصة تتاح لنا لتعزيز قطاعنا في ظلّ التغيّرات التي يواجهها".

طالب الرفاعي الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية

 

معلومات إضافية:

 المزيد عن الدورة الثانية والعشرين من الجمعية العامة

 موارد إعلامية

جهات الاتّصال:

 مسؤول الإعلام في منظمة السياحة العالمية روث غوميز سوبرينو

هاتف: (+34) 91 567 81 60 / rgomez@unwto.org

برنامج الإتصالات والمنشورات في منظمة السياحة العالمية

هاتف: (+34) 91 567 8100 / فاكس: +34 91 567 8218 / comm@UNWTO.org