Press Release


السيّاح الصينيون يزيدون إنفاقهم على السفر إلى الخارج بأكثر من 12 في المئة عام 2016

PR No.: 
PR 17046
12 Apr 17

تعكس نتائج العام 2016 بشأن الإنفاق من الأسواق المغادرة الرئيسية إرتفاعاً في الطلب على السياحة الدولية في كافة أنحاء العالم، بحسب العدد الأخير من بارومتر السياحة العالمية الصادر عن منظمة السياحة العالمية. ومع إرتفاع الإنفاق بنسبة 12 في المئة، واصلت الصين تصدّر السياحة الدولية المغادرة، تليها الولايات المتحدة وألمانيا والمملكة المتحدة وفرنسا في المراتب الخمس الأولى للإنفاق.

واعتبر أمين عام منظمة السياحة العالمية طالب الرفاعي أن "البيانات الأخيرة بشأن الإنفاق على السياحة المغادرة مشجّعة للغاية. وعلى الرغم من التحديات الجمّة في السنوات الأخيرة، فإن نتائج الإنفاق على السفر في الخارج تتماشى مع النمو بنسبة 4 في المئة وصولاً إلى 1.2 مليار سائح دولي وافد عام 2016 بحسب التقارير مطلع هذا العام. ولا يزال الناس يملكون إقبالاً قويّاً على السفر، الأمر الذي يعود بالنفع على العديد من الدول من كافة أنحاء العالم ويتجسّد من خلال النمو الإقتصادي وخلق الوظائف وفرص التنمية".

السيّاح الصينيون يزيدون إنفاقهم على السياحة في الخارج بأكثر من 12 في المئة عام 2016

شكّلت سنة 2016 سنةً قوية جديدة بالنسبة للسياحة المغادرة من الصين، وهي السوق المغادرة الأهم في العالم. وقد نما الإنفاق على السياحة الدولية بواقع 11 مليار دولار أمريكي ليبلغ 261 مليار دولار، أي بزيادةٍ نسبتها 12 في المئة (في العملة المحلية). أما عدد المسافرين المغادرين فإرتفع بنسبة 6 في المئة ليصل إلى 135 مليون مسافرٍ عام 2016. ويعزّز هذا النمو مكانة الصين كالسوق المصدّرة الأولى في العالم منذ عام 2012، إثر إتجاهٍ مفاده النمو المزدوج الأرقام في الإنفاق السياحي عاماً تلو الآخر منذ سنة 2004.

وقد عاد نمو السفر المغادر من الصين بالنفع على العديد من المقاصد في آسيا والمحيط الهادئ، وبخاصة اليابان وجمهورية كوريا وتايلند، وكذلك على المقاصد البعيدة كالولايات المتحدة وعدّة مقاصد في أوروبا.

وإلى جانب الصين، حقّقت ثلاث أسواق آسيوية مغادرة أخرى من ضمن الأسواق العشر الأولى نتائج جدّ إيجابية. فقد أنفق كلٌّ من جمهورية كوريا (27 مليار دولار أمريكي) وأستراليا (27 مليار دولار أمريكي) المزيد بنسبة 8 في المئة عام 2016، فيما دخلت هونغ كونغ (الصين) ترتيب العشر الأوئل إثر نمو الإنفاق (24 مليار دولار) بنسبة 5 في المئة.

ثاني أكبر سوق أي الولايات المتحدة تحافظ على قوتها

إزداد الإنفاق على السياحة من قبل الولايات المتحدة، وهي ثاني أكبر سوق مصدّرة في العالم، بنسبة 8 في المئة عام 2016 ليصل إلى 122 مليار دولار، أي بإرتفاعٍ قدره 9 مليار دولار مقارنةً بعام 2015. وللعام الثالث على التوالي، تعزّز الطلب القوي على السياحة المغادرة بفضل قوة الدولار والإقتصاد الأمريكي. وقد إرتفع عدد المقيمين في الولايات المتحدة الذين يسافرون إلى مقاصد دولية بنسبة 8 في المئة لغاية شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2016 (74 مليون مسافر عام 2015).

وفي المقابل، سجّلت كندا، وهي ثاني سوق مصدّرة في القارة الأمريكية ضمن ترتيب العشر الأوئل، نتائج باهتة، حيث تم إنفاق 29 مليار دولار أمريكي على السياحة الدولية في حين تراجع عدد رحلات المبيت المغادرة بنسبة 3 في المئة ليصل إلى 31 مليون رحلة.

ألمانيا والمملكة المتحدة وفرنسا وإيطاليا في صدارة الإنفاق السياحي في أوروبا

إن ألمانيا والمملكة المتحدة وفرنسا وإيطاليا هي الأسواق الأوروبية الأربع ضمن ترتيب العشر الأوائل، وقد سجّلت جميعها نمواً في الطلب على السياحة المغادرة العام الفائت. وسجّلت ألمانيا، وهي ثالث أكبر سوق في العالم، نموّاً بنسبة 5 في المئة في الإنفاق السياحي الدولي العام الفائت، متخطّيةً بذلك الأرقام الضعيفة لعام 2015، ليصل الإنفاق إلى 81 مليار دولار أمريكي.

وبقي الطلب من المملكة المتحدة، وهي رابع أكبر سوق مصدّرة في العالم، جيّداً على الرغم من التراجع الكبير لقيمة الجنيه الإسترليني عام 2016. وإزدادت زيارات المقيمين في المملكة المتحدة إلى الخارج بواقع 5 مليون زيارة (+7 في المئة) عام 2016 لتصل إلى 70 مليون زيارة، في حين ناهز الإنفاق 64 مليار دولار أمريكي.

أما فرنسا، وهي خامس أكبر سوق مصدّرة في العالم، فسجّلت نموّاً في الإنفاق السياحي عام 2016 بنسبة 7 في المئة ليصل إلى 41 مليار دولار. وحقّقت إيطاليا نموّاً بنسبة 1 في المئة في الإنفاق وصولاً إلى 25 مليار دولار مع إرتفاعٍ بنسبة 3 في المئة في رحلات المبيت وصولاً إلى 29 مليون رحلة.

تسجيل نمو في الإنفاق على السياحة المغادرة في العديد من الأسواق المصدّرة الأخرى

من ضمن الأسواق المصدّرة الخمسين الأكبر، سجّلت تسع أسواق أخرى نموّاً مزدوج الأرقام في الإنفاق عام 2016: فيتنام (+28 في المئة)، الأرجنتين (+26 في المئة)، مصر (+19 في المئة)، إسبانيا (+17 في المئة)، الهند (+16 في المئة)، إسرائيل وأوكرانيا (+12 في المئة لكلٍّ منهما)، وقطر وتايلند (+11 في المئة لكلٍّ منهما).

وخلافاً لما تقدّم، استمرت السياحة المغادرة من بعض الدول المصدّرة للسلع الأساسية بالإنخفاض نتيجةً لتراجع إقتصادها وعملتها. وقد تواصل تراجع الإنفاق من الإتحاد الروسي عام 2016 ليصل إلى 24 مليار دولار أمريكي. كما تراجع أيضاً الإنفاق على السياحة الدولية من قبل البرازيل عام 2016.

ملاحظة للمحرّرين

إن البيانات الواردة أعلاه أوّليةٌ وهي قابلة للمراجعة. وترد النتائج الشاملة في متن العدد الأخير من بارومتر السياحة العالمية الصادر عن منظمة السياحة العالمية.

روابط ذات صلة:

بارومتر السياحة العالمية الصادر عن منظمة السياحة العالمية

الإنفاق على السياحة الدولية – رسوم بيانية حول المنفقين الأوائل عام 2016

رسوم بيانية حول أعداد السيّاح الدوليين الوافدين عام 2016

جهات الاتّصال:

 مسؤول الإعلام في منظمة السياحة العالمية روث غوميز سوبرينو

هاتف: (+34) 91 567 81 60 / rgomez@unwto.org

برنامج الإتصالات والمنشورات في منظمة السياحة العالمية

هاتف: (+34) 91 567 8100 / فاكس: +34 91 567 8218 / comm@UNWTO.org