Press Release


السياحة الدولية ترتفع بنسبة 4% وتسجّل رقمًا قياسيًا يصل إلى 1.2 مليار سائح في 2015

الموضع: 
Madrid
PR No.: 
PR 16008
18 Jan 16

ارتفع عدد السيّاح الدوليين بنسبة 4.4% في 2015 مسجلًا 1184 مليون سائحٍ، وفقًا للإصدار الأخير من باروميتر منظمة السياحة العالمية. 50 مليون سائحٍ إضافي تقريبًا (زوار الليلة الواحدة) جالوا المقاصد الدولية من حول العالم خلال السنة الماضية مقارنةً بالعام 2014. 

كانت 2015 السنة السادسة على التوالي التي يتخطى فيها النموّ معدلاته الوسطية، بارتفاعٍ سنوي مضطردٍ في عدد الوافدين الدوليين بنسبة 4% أو أكثر منذ ما بعد الأزمة في 2010.

تعليقًا على هذا النموّ، قال أمين عام منظمة السياحة العالمية، السيّد طالب الرفاعي: "وصلت السياحة الدولية في العام 2015 إلى مستويات وأفقٍ جديدة. الأداء القوي للقطاع يساهم في النموّ الاقتصادي وفي توليد فرص العمل في كثيرٍ من أنحاء العالم. بالتالي، من المهمّ جدًا بالنسبة إلى الدول أن تدعم وتروّج للسياسات التي تعزّز النموّ المتواصل للسياحة، بما في ذلك تسهيل السفر، وتطوير الموارد البشرية، وتعزيز الاستدامة".

جاء الطلب قويًا بشكلٍ عام، وإنْ كانت النتائج متفاوتة عبر المقاصد الفردية بسبب التقلبات الملحوظة وغير المعتادة في أسعار الصرف، وهبوط أسعار النفط وغيره من السلع الأخرى، ما أدى إلى ارتفاع الدخل المُتاح في البلدان المستوردة وإضعاف الطلب في البلدان المصدّرة، إضافةً إلى زيادة الهواجس على مستويَيْ الأمن والسلامة.

وأضاف السيِّد الرفاعي: "تأثرت نتائج العام 2015 بأسعار الصرف وأسعار النفط والأزمات الطبيعية والأزمات من صنع الإنسان في كثير من المناطق حول العالم. وإذ نشهد حاليًا تركيزًا خاصًا على مسائل الأمن والسلامة، علينا أن نتذكّر أنَّ التنمية السياحية تعتمد إلى حدٍّ بعيد على قدرتنا الجَمَاعية على دعم السفر السلس الذي يحقق معايير الأمن والسلامة. وفي هذا السياق، تحث منظمة السياحة العالمية الحكومات على إشراك إدارات السياحة في عمليات وهيكليات وآليات التخطيط الأمني الوطني، ليس من أجل ضمان تقليص خطر تعرّض القطاع للتهديدات فحسب، بل أيضًا من أجل تعزيز قدرة القطاع على ضمان الأمن والتسهيل، حيث أنَّ السفر الآمن والسفر السلس يمكن، لا بل يجب أن يتواكبا بشكلٍ متوازٍ".

فاق النموّ في مقاصد الاقتصادات المتقدمة (+5%) النموّ في الاقتصادات الناشئة (+4%)، عزَّزته النتائج القوية التي سجّلتها أوروبا (+5%).

على مستوى الأقاليم، سجَّلت كل من أوروبا والقارة الأمريكية وآسيا والمحيط الهادئ نموًّا بنسبة 5% في 2015. كما ارتفع عدد الوافدين إلى الشرق الأوسط بنسبة 3%. أمَّا في أفريقيا فتشير البيانات المحدودة المتوفرة إلى تراجعٍ بنسبة 3% تقريبًا، يُعزى بشكلٍ أساسي إلى النتائج الضعيفة في شمال أفريقيا، التي تستأثر بأكثر من ثلث الوافدين إلى المنطقة.

                                                                  

آفاقٌ إيجابية للعام 2016

تبقى نتائج مؤشر الثقة الخاص بمنظمة السياحة العالمية إيجابيةً جدًا بالنسبة للعام 2016، ولو توقفت عند مستوًى أقل بقليل ممّا كانت عليه في السنتين الماضيتين. بالاستناد إلى هذا الاتجاه وهذه الآفاق، تتوقع منظمة السياحة العالمية أن يرتفع عدد الوافدين الدوليين من السيّاح بنسبة 4% حول العالم في 2016.

بحسب الأقاليم، يُتوقَّع أن يكون النموّ أقوى في آسيا والمحيط الهادئ (+4% إلى +5%) والقارة الأمريكية (+4% إلى +5%)، تليهما أوروبا (+3.5% إلى +4.5%). كذلك، ثمّة توقعات إيجابية بالنسبة إلى أفريقيا (+2% إلى +5%) والشرق الأوسط (+2% إلى +5%)، وإنْ ترافقت مع درجةٍ أعلى من عدم اليقين والتقلّب.

 

النتائج الإقليمية في 2015

أوروبا (+5%) قادت التغيير بالأرقام المطلقة والنسبية، مدعومةً بيورو أضعف مقابل الدولار الأمريكي والعملات الرئيسية الأخرى. وقد بلغ عدد الوافدين إليها 609 مليون وافدٍ، أي بزيادة 29 مليون وافدٍ مقارنةً بالعام 2014. أوروبا الوسطى وأوروبا الشرقية (+6%) استعادتا عافيتهما بعد تراجع عدد الوافدين في السنة الماضية. شمال أوروبا (+6%) وجنوب أوروبا المتوسطي (+5%) وأوروبا الغربية (+4%) سجلت أيضًا نتائج جيدة، ولا سيّما بالنظر إلى العدد الوافر من المقاصد الناضجة الموجودة فيها.

آسيا والمحيط الهادئ (5% +) سجلت زيادةً (13 مليون) في عدد الوافدين الدوليين من السياح السنة الماضية ليصل العدد الإجمالي إلى 277 مليون سائحٍ، مع نتائج متفاوتة عبر المقاصد. أوقيانيا (+7%) وجنوب شرق آسيا (+5%) قادتا النمو، في حين سجلت جنوب آسيا وشمال شرق آسيا زيادةً بنسبة 4%.

ارتفع عدد السياح الوافدين الدوليين في القارة الأمريكية بنسبة (5%) (9 مليون) ليصل إلى 191 مليون وافدٍ، مثبتًا بذلك النتائج القوية للعام 2014. كما ساهم ارتفاع قيمة الدولار الأمريكي في تحفيز السياحة الخارجة من الولايات المتحدة، ما عاد بالفائدة على الكاريبي وأمريكا الوسطى اللتين سجلتا نموًا بنسبة 7%. أمَّا النتائج في أمريكا الجنوبية وأمريكا الشمالية (كلاهما +4%) فقد كانت قريبة من المعدّل العام.

في الشرق الأوسط، ارتفع عدد الوافدين الدوليين من السيّاح بنسبةٍ تقديرية وصلت إلى 3% ليصل العدد الإجمالي إلى 54 مليون سائحٍ، الأمر الذي ثبَّت اتجاه الانتعاش الذي بدأ في 2014.

تشير البيانات المحدودة المتوفرة حول أفريقيا إلى تراجعٍ بنسبة 3% في عدد الوافدين الدوليين من السياح (ليصل العدد الإجمالي إلى 53 مليون). في شمال أفريقيا، انخفض عدد الوافدين بنسبة 8%، وفي أفريقيا جنوب الصحراء بنسبة 1%، مع الإشارة إلى أنَّ هذه النسبة الأخيرة قد عادت إلى النموّ الإيجابي في النصف الثاني من السنة. (يجب أن تُقرَأ النتائج المتعلقة بأفريقيا والشرق الأوسط بدقةٍ وتروٍّ حيث أنَّها ترتكز على نطاقٍ محدود من المعلومات المتوفرة).

الصين والولايات المتحدة والمملكة المتحدة في صدارة النموّ على مستوى السياحة الخارجة في 2015

كان لبعض الأسواق المصدرة الرائدة الأثر الأكبر في دفع وتحريك الإنفاق السياحي في 2015، إذ دعمتها العملة القوية والاقتصاد المنتعش.

ومن بين أهم الأسواق المصدرة للسياح في العالم، تواصل الصين التي تسجل سنويًا نموًا مزدوج الرقم منذ 2004، قيادة وتوجيه قطاع السفر الخارج من حول العالم، واستفادت من ذلك مقاصد آسيوية مثل اليابان وتايلاند، وكذلك الولايات المتحدة وعدد من المقاصد الأوروبية المختلفة.

في المقابل، تراجع الإنفاق السياحي بشكلٍ ملحوظ في بعض الأسواق المصدّرة التي كانت تتمتع بحيوية عالية في السابق مثل الاتحاد الروسي والبرازيل، ما يعكس القيود الاقتصادية في كلا البلدين وهبوط الروبل والريال مقابل كل العملات الأخرى تقريبًا.

بالنسبة إلى الأسواق المُصدِّرة التقليدية في الاقتصادات المتقدمة، يتبين أنَّ الإنفاق من الولايات المتحدة (+9%)، ثاني أكبر سوق مصدّرة في العالم، ومن المملكة المتحدة (+6%) قد تعزَّز بفضل قوة العملة والانتعاش في الاقتصاد. أمَّا الإنفاق في ألمانيا وإيطاليا وأستراليا فارتفع بوتيرةٍ أبطأ (+2% في كلٍّ منها) في حين بقي الطلب من كندا وفرنسا ضعيفًا.

 

Useful links:

International Tourist Arrivals 2015 infographics

UNWTO World Tourism Barometer

UNWTO Tourism Highlights, 2015 Edition

Tourism Towards 2030

 

جهات الاتصال:

UNWTO Media Officer Rut Gomez Sobrino
Tel: (+34) 91 567 81 60

UNWTO Communication and Publication

Тел.: (+34) 91 567 8100 / Факс: +34 91 567 8218